• تعريف  الاصطلاحي  للمنهج  :

     تعددت تعريفات المنهج في أدبيات البحث العلمي واختلفت وجهات نظر الباحثين نحوها.  و  قد  بلغ  عدد  تعريفات البحث العلمي إلى أكثر من مائة تعريف من أبرزها  تعريف [ هيلوي . ت. ]  الذي يرى أن البحث وسيلة للدراسة  يمكن بواسطتها الوصول إلى حل لمشكلة محددة ، وذلك  عن طريق  التقصي الشامل  والدقيق لجميع الشواهد والأدلة التي يمكن التحقق منها والتي تتصل بهذه المشكلة المحددة .

    ولعل  أكثر التعريفات شمولا وبساطة هو الذي يرى أن المنهج :هو الطريقة التي تعين الباحث على أن يلتزم باتباع مجموعة من القواعد العامة  التي تهيمن على سير العقل سيرا ً مقصودا ً في البحث العلمي ، ويسترشد بها الباحث في سبيل الوصول إلى الحلول الملائمة لمشكلة البحث .

     يعرف  الدكتور جواد طاهر  منهج  البحث  الأدبي :  الطريقة  التي يسير عليها دارس  ليصل إلى حقيقة في  موضوع  من  موضوعات الأدب منذ العزم على  الدراسة و تحديد الموضوع حتى تقديمه للمشرفين أو النقاد أو القراء [1]

     ويعرفه الدكتور محمد الصباغ  بأنه : ( فن التنظيم  الصحيح لسلسلة من الأفكار، إمّا من أجل  الكشف عن الحقيقة حين نكون بها جاهلين، وإما من أجل البرهنة عليها للآخرين وتعليمهم إيّاها حين نكون بها عارفين ) [2]

  • تعريف علم المنهج  Méthodologie  :

     يعرف  محمد البدوي  المنهجية بأنه  علم يعتني  بالبحث  في  أيسر  الطرق  للوصول إلى المعلومة مع توقير الجهد و  الوقت ,و تفيد كذلك معنى ترتيب المادة المعرفية و تبويبها وفق أحكام مضبوطة  لا  يختلف  عليها  أهل  الذكر .[3]

     المنهجية  هي الطريق  التي يتبعها الباحث من أجل الوصول الى الهدف المنشود.  هي مجموع الأدوات التي يستخدمها باحت ما في تقديم البراهين والأدلة والحجج للتأكد من صحة أو عدم صحة فرضية أو نظرية معينة. لذلك  فإن المنهجية هي مجموعة الإجراءات والآليات المتعارف عليها بين العلماء والتي يمكن استخدامها للملاحظة والكشف والتحقيق في اكتساب المعرفة والوصول للحقائق. والغرض الاساسي من المنهجية  هو محاولة فهم الأمور والعلاقات في المحيط الذى يعيش فيه الانسان من أجل الوصول الى النظريات والقوانين التي تحكم الكون وتُسيره.[4]

     هو  العلم الذي يدرس المناهج البحثية المستخدمة في كل فرع من فروع العلوم المختلفة. لذلك يعتبر فرعا من فروع الأبستمولوجيا .

و يمكن تعريف علم المنهج على انه   :

  • تحليل مبادئ وطرق وقواعد المطبقة من قبل تخصص معين في البحث والتحري عن النظريات.

  • أو تطور المنهجية المطبقة في تخصص ما.

  • أو الإجرائيات العملية أو مجموعة الإجرائيات..

و يمكن لعلم المنهج أن يتضمن :

  • دراسة مجموعة نظريات، مصطلحات أو أفكار.

  • دراسة مقارنة للطرق المختلفة والمقاربات البحثية.

  • نقد للطرق المستخدمة والمناهج . [5]

ترجع  كلمة Méthodologie  في  بعدها المعرفي  إلى  الفيلسوف  الألماني  كانط .   فقد  كانط  قسم  المنطق  إلى  قسمين :

الأول :   مذهب  المبادئ  و  موضوع  شروط المعرفة الصحيحة .

الثاني  :  علم المناهج الذي  يحدد  الشكل العام لكل  علم و الطريقة التي  بها يكون .

و  إلى  جانب علم  المناهج  العام  ,  توجد  علوم  مناهج  جزئية  تختلف  باختلاف مواضعها باختلاف  العلوم  .  و  مهمة  كل  منها  تحديد  العمليات  الواجب  اتباعها  في  دراسة  ذلك  العلم  .[6]

اصطدم علم  المناهج  العام  بعلوم  المناهج  الجزئية  ,  لأن  تحديد  الطرق  التي  تنتهجها  العلوم  المختلفة  لا  يمكن  إلا  بالعودة  للسبل  التي  يسير  عليها  العلماء  فعليا  في  كل  علم  .  لذلك  قامت  في  أواخر  القرن  التاسع  عشر مشكلة  معرفية  بين  المجال  علم  منهج البحث  العام  و  مجال  علوم  مناهج  البحث  الجزئية   .

حسم  الفيلسوف  كلود برنار  المشكلة  و  دهب  إلى  أن  المناهج  لا  يمكن أن  تدرس  نظريا  كقواعد عامة  تفرض  على  العالم  أن  يسير  وفقا  لها  .  و  إنما  تتكون  المناهج  في  داخل المعمل و ابان  الاتصال  المباشر بالوقائع و التجارب العملية .  [7]

فالعلم  ,  في  نظر  برنار ,  يرتكز  على  :

  1. العلم لا يحصل إلا في المعمل .

  2. العلم يجب إلا يسبق  بمذهب  فلسفي يسير على  خطى  تعاليمه .

  3. المناهج  تختلف باختلاف العلوم ,  و ليس هناك منهج واحد للبحث  في  العلوم  .

رأى  كلود  برنار  صحيح  في  مضمونه  العام  فليس  للفيلسوف أو  صاحب  المنطق  أن  يلزم  أي عالم  بقواعد  عامة  .  غير  أن  تفرع  العلوم  و  تشعب  مناهجها  تستدعي  عادة  التنسيق  بين  هذه  الفروع  لاستخلاص   ما  هو  انساني  مشترك  بينها  جميعا ,  ليستفيد  كل  علم  من  مناهج  العلوم  الأخرى  ,  فيطبق  ما  يراه  مثمرا  له  ,  مع  مراعاة  الحقل  العلمي  الذي  ينتمى  إليه .


الهوامش :

[1]- الطاهر جواد  : منهج  البحث الأدبي . العراق . بغداد . مطبعة العاني . ط (1970) . ص : 21 . 22 .

[2] – أنظر بحث  : سعيد بن علي بن ثابت : مناهج البحث في أقسام الإعلام بالمملكة العربية السعودية .

[3] – بدوي محمد  :   المنهجية في البحوث و الدراسات الأدبية . تونس . مدينة سوسة . دار الطباعة للمعارف و النشر . ص : 9 .

[4] – أنظر  الموقع  التالي : http://www.libyaalmostakbal.net/archive/author/547   مقال : د . بروين محمد  :  من مفهوم المنهجية العلمية .

[5] –  أنظر : http://ar.wikipedia.org/wiki  . مصطلح علم المنهجية .

[6] –  بدوي  عبد  الرحمن  :  المرجع  السابق . ص : 7

[7] –  المرجع  السابق : ص : 7 .